إنّ التفكير الأخضر والتفكير الشاب هما تعبير عن اختيار حياة مسؤولة نطبقها في كل مراحل الإنتاج.

ستكون شابة دائماً حوافزنا الإبداعية ومصممونا الذين يقترحون علينا أفكارهم وكذلك ابداعاتنا، لأنه استناداً على مشروعنا الصناعي يركـّز الإنتباه  على البيئة والإنسان.  لقد انجزنا بعد سنوات من الخبرة، عمليات مراقبة منهجية قادرة على تجنــّب الهدر في المصادر والمواد الأولية، لقد تنظمنا للقيام بتجميع أي هدر من الإنتاج، لقد التزمنا بتخفيض الإشعاعات الملوثة، ونحن منذ الأول من كانون الاني مكتفون ذاتياً في مادة الطاقة لكوننا أنشأنا على سقوف مجمّعنا نظام ألواح فولتية ضوئية وهذا يتيح بتفادي انبعاث 49000 كيلوغرام من ثاني أوكسيد الكاربون في السنة.

إنّ المواد المختارة والأخشاب المأخوذة من غابة مزروعة تحت المراقبة والألواح ذات الإنبعاث الصفري من مادة فورمالدييده واللمسات البيئية النهائية والمعالجات بالمذيبات ذات أساس مائي فكل ذلك تضمن الصحة والرفاهية لدى استخدام أي مادة نصنعها.

إنّ مطابخنا ومكتباتنا وخزاناتنا، ستكون دائماً شابة، لأنها اضافة لكونها مصممة ومنتجة لتدوم في الزمن، فلقد تمّ تصميمها بتصميم يتجاوز الأنماط الموسمية.