سنهتم بإعادة التركيب لبيوت فاخرة ومشاريعها، وهي أجزاء لا تتجزأ من الموقع الذي يستضيفها ومن حوضها الثقافي: هنا العمارة الأصلية المعاد كتابتها والمجدة من خلال الدراسة المعمارية والإستماع لمتطلبات مستثمر الفراغ تستطيع الوصول لجمالية جديدة حيث تصب المسارات والتواريخ الشخصية والعامة.”

كاتيا دانجيلي.